recent
أخبار ساخنة

التدفق الذهني - طريقة التفكير الصحيحة

Mohamed benkhelifa
الصفحة الرئيسية



التدفق الدهني - طريقة  التفكير الصحيحة
التذفق الذهني 


التدفق الذهني flowstate


العالم الدي نعيش فيه اليوم مختلف تماما عن السابق، في القديم كان على الشخص أن يمتلك 

سلطة، أو نفوذ أو قوة أو تأتير كبير حتى يتمكن من حل المشاكل التي تأتيه في حياته .

أما الأن فنحن نعيش في زمان تتوفر فيه الكتير من الأشياء و الأفكار،التي نستطيع أن 

نتجاوز بها المعضلات، و حلها بطريقة ذكية وفعالة  تمكننا من الوصول الى ما نريد، 

بدون الحاجة الى القوة أو النفوذ أو المال الوفير. و هدا يتحقق بطريقة التفكير و العقلية  التي نمتلكها لاقتناء أو اختيار النوعية الصحيحة من القرارات .

هناك شيىْ في علم الأعصاب يسمى حالة التدفق الذهني.FLOW STATE و هي حالة نفسية تجعل الشخص يدخل في حالة تركيز قوي و تام، و يشعر بالانفراد و الانغماس فيما يقوم به.

و هنا يصل الى قمة الفهم،الاستعاب، النشوة،الصفاء الذهني و الابداع.

التدفق الذهني، ساعد الكتير من الناس التي كانت تعاني من الامراض العضوية و الأزمات النفسية .


المراحل التي يمر بها التدفق الذهني. 


المعانات. 

هي البداية , و كما نعلم أن كل بداية عمل جديد علينا يتطلب بعض الأشياء، فمتلا ان كنت تريد أن تصبح فنان أو رياضي، فيتحتم عليك التدرب المستمر و المتكرر و المرهق. 

و أيضا تقدم بعض التضحيات و التنازلات،وهذا كله  ينحصر في الكمية الهائلة من المعلومات و الأفعال،التي تحملها على المخ حتى يصل الى مرحلة الخروج عن حاجز المؤلوف، و مرحلة ما قبل الانفجار .



 الاسترخاء. 

مرحلة الاسترخاء،هي مرحلة مهمة تعني أن تترك كل شيىْ و تأخد عقلك

خارج نطاق الذي أنت فيه .

مثال : تذهب في رحلة صيد , البحر , الغابة   الخ......... 



.التدفق 

بعد الاسترخاء يأخد العقل الاواعي مكان الواعي، تدخل في مرحلة التدفق و يعني دلك الالهام الذي ينبع من داخلنا،و يستحوذ على كل شيىء  و يجعلك تعبر عن نفسك ،بطريقة سحرية تخرج للواقع على شكل ابداعات،اختراعات و أفكار جميلة تجعلك تصل الى الحلول و النتائج بدون أي جهد، لدرجة أنك سوف تستغرب من قمة الاداء الدي وصلت اليه .


التماسك.

هو تكوين ذاكرة قوية ،من  كثرة التعلم  وستتضاعف بشكل دراماتيكي.

وقود التدفق الذهني هو المحفزات التي تجعله يقوم و يبدأ في تحقيق الوصل الى الاداء المرجوا.



 معوقات التدفق الذهني.


من المعوقات التي تمنع الكتير، منا للوصول الى حالة التدفق الذهني و تحقيق الانجازات و  ايجاد حلول للمشاكل التي تعترضنا، هي و بكل بساطة أن الانسان الحالي غارق في تلك الأفكار التي تدخل بيته،عبر التلفاز و القنوات الاخبارية  السيئة و الكارتية .المقصود منها هو جدب انتباه  الى كل ما هو كارتي  حتى تشعر بالخوف و انعدام الأمان.

و أنك  في خطر و تكون ردت فعلك،على هده الأمورهو بتحويل نفسك الى الخبير او المحلل، 

و باتالي تشعر أنك جزء في حل هذه المشكلة. 

و ستضل تنتظر و تنتظر الأحدات الجديدة ،على أمل أن تبث أحقية  تحليلاتك السابقة 

و هنا تصاب بخيبة أمل كبيرة. لأن الأخبار الجديدة تكون دائما سيئة و أهم من ذلك القلق .


القلق


القلق ليس سيئًا دائمًا القلق جزء لا يتجزأ من الحياة اليومية ، ولكن ما مدى سوء هذه المشاعر؟ كانت الإجابة على هذا السؤال موضع جدل بين مختلف الأشخاص والمهن ، بما في ذلك علماء الأعصاب وعلماء الأحياء التطورية وحتى الأشخاص الذين يمارسون التأمل.

من منظور علمي ، اكتشف علماء الأعصاب أن مناطق معينة من الدماغ ، مثل اللوزة والجهاز الحوفي ، يتم تنشيطها بالتزامن مع شعور الفرد بالعصبية أو الضيق. من وجهة نظر علم الأحياء التطوري ، واجه أسلافنا منذ العصور القديمة مواقف صعبة في الحياة أو الموت.

نتيجة لذلك ، يفترض العلماء أن البشر قد ورثوا آليات الدفاع العصبي (مثل استجابة القتال) التي تجعلنا عرضة للقلق. يمكن أن تكون مشاعر الخوف والشعور بالقليل من القلق حافزًا لنا على التطور. بدون هذا الحافز ، لن يكون لدينا دافع كبير للعمل من أجل لقمة العيش.


بعيدا عن التشخيص الطبي، يمكن اعتبار القلق والتوتر مترادفين. لكن من الناحية الإكلينيكية، الاختلافات شاسعة.

تشير التقديرات إلى أن ما يزيد على 275 مليون شخص في جميع أنحاء العالم يعانون من اضطرابات القلق. وفي الواقع، يفوق هذا الرقم عدد سكان روسيا والمكسيك مجتمعين.

تنقسم اضطرابات القلق إلى خمسة أنواع ، وهي اضطراب القلق العام ، واضطراب الوسواس القهري ، واضطراب الهلع ، وكذلك اضطراب ما بعد الصدمة ، واضطراب القلق الاجتماعي أو ما يعرف بالرهاب الاجتماعي.


في حين أن هذه الاضطرابات تختلف إلى حد ما ، فإن العديد من الأشخاص يعانون من مزيج من عرضين أو أكثرالتالي:


الرغبة في تجنب الأشياء التي تثير القلق.


التنفس السريع (فرط التنفس).


صعوبة في التركيز أو التفكير في شيء آخر غير قلقك الحالي.


صعوبة السيطرة على القلق.


مشاكل في الجهاز الهضمي.


الشعور بالخطر الوشيك أو الذعر أو الموت.


زيادة معدل ضربات القلب.


تواجه مشكلة في النوم.


العصبية والأرق والتوتر.


التعرق.


يرتجف.


الشعور بالتعب أو الإرهاق.



.من جسد هده الفكرة هو وحده الدي يفهم فيها و أنت تعيش دور الفريسة فقط


.لا تستطيع الوصول الى حالة التدفق الذهني و أنت تعيش في رعب و خوف و عدم الشعور بالأمان.

 إضافة



تابعنا عبر الايمايل

google-playkhamsatmostaqltradent