recent
أخبار ساخنة

تعرف على الكنيسة الأرثوذكسية و الكنيسة القبطية

أستاَََد أفغول عبد القادلر
الصفحة الرئيسية



الكنيسة الأرثوذكسية - الكنيسة القبطية.
الكنيسة الأرثوذكسية - الكنيسة القبطية






تعرف على الكنيسة الأرثوذكسية


هل تعلم أن الكنيسة الأرثوذكسية Orthodox Church ظهرت في القرن الرابع عشر الميلادي. تسمى كذلك بالكنيسة الأرثوذكسية الشرقية ،هي ثاني أكبر الكنائس المسيحية في العالم بعد الكنيسة الكاثوليكية، ويتراوح أعداد أتباع الأرثوذكسية الشرقية بين 223 مليونًا و 300 مليون. وانتشرت الأرثوذكسية في روسيا الشرقية وبلاد البلقان واليونان وعموم الشرق الأدنى.


 و هل تعلم أن المسيحيون التابعين للكنيسة الأرثوذكسية والساكنين في البلدان العربية، فيطلق عليهم اسم أتباع كنيسة الروم الأرثوذكسي بسبب أنهم يتبعون الطقوس الدينية اليونانية البيزنطية القديمة. ويعيش معظم المسيحيين الأرثوذكس الشرقيين في أوروبا الشرقية واليونان والقوقاز، مع مجتمعات أصغر في المناطق البيزنطية السابقة، و في بلدان شرق أوسط وشمال أفريقيا.


 إعلم أيضا أن هناك العديد في أجزاء أخرى من العالم. تشكلت طوائف الأرثوذكسية الشرقية خلال الهجرة والنشاط التبشيري. إنها لا تعترف إلا بشرعية المجامع المسكونية الثلاثة الأولى مجمع نيقية و القسطنطينية و أفسس. و تتكون هيئة الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية من مجموعة كنائس مستقلة دائمة التنسيق فيما بينها. و هي الكنائس القبطية و الإثيوبية و الأرمينية و السريانية و الإريترية.


 تعتبر الكنيسة الإثيوبية أكبر الكنائس الأرثوذكسية المشرقية، و الروسية تأتي في مقدمة تلك الكنائس الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، والتي لعب رجالها الدور الأبرز في تحديد الخطوط العريضة لعقيدة هذه الكنائس، وتعد كنيسة الأقباط الأرثوذكس ومقرها مصر، أهم الكنائس القبطية و تنتمي لها كل من الكنيسة البريطانية الأرثوذكسية، والكنيسة الفرنسية الأرثوذكسية، ولكل كنيسة من هذه الكنائس رئاستها الخاصة بها، والتي تتمثل في البطريرك أو رئيس الأساقفة إلى جانب الأساقفة. 


و إذا أردنا إختصار مضمون هذه الأوضاع الدينية في العالم المسيحي، لا يسعنا إلا أن نقول، أن الديانة المسيحية ظلمت ظلما شديدا، عندما خضع رجالها للفكر الفلسفي اللاتيني من جهة، و السلطة السياسية الرومانية من جهة أخرى، في العهود الأولى لظهورها.


 يقول الله تعالى في كتابه الكريم: وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ.2 



وهي البداية التي تاه فيها المسيحيون و إبتعدوا مسافات كبيرة عن جوهر دينهم الحقيقي. فيستحيل عندئذ الرجوع إليه أبدا كما أوحي إلى عيسى عليه السلام، إلا بالعودة إلى الإسلام الحنيف الذي تولى الله حفظ كتابه. 











تعرف على الكنيسة القبطية


 هل تعلم أن الكنيسة القبطية Coptic Church هي إحدى الكنائس المصرية القديمة التابعة للمذهب الأورثوذكسي، تخضع لتعاليم القديس مرقس Matthieuو ما يميزها عن سائر الكنائس الرومانية و البيزنطية، إنعزالها عنهم بسبب عدم إعترافها بالمجمع المسكوني الخلقيدوني سنة 451 ميلادية. و يعزى هذا التباعد بينها إلى النزاع الديني الحاد حول قضية جوهرية تمثلت في طبيعة المسيح. رفضت في هذا المجمع رفضا قاطعا القول بالطبيعة الثنائية للمسيح، بل أن المسيح حسبها يتمتع بطبيعة واحدة.


 إعلم أن القديس مرقس هو مؤسس الكنيسة القبطية هذه ولذلك تسمى الكنيسة المرقسية. القديس مرقس هو أحد أتباع القديس الحواري بطرس الرسول، و هو من بين الذين اصطفاهم يسوع المسيح وأوكل إليهم حمل البشارة إلى الناس و تبليغهم بتعاليم الرب الجديدة. كان بصحبة الحواري مرقس بولس الطرسوسي في سفره إلى أنطاكيا و قبرص. 


و إن كنت تعلم أن  بعض المؤرخون يؤكدون أن القديس مرقس يعود إليه الفضل في تدوين الكتاب المقدس الإنجيل في مدينة روما. دخل القديس مرقس إلى مصر، و أقام في مدينة الإسكندرية في إحدى المنازل التي حولها إلى كنيسة في حدود 61 ميلادية على الأرجح. لقد إنصب إهتمامه على نشر الديانة المسيحية في المدينة أولا، فشيد مدرسة لاهوتية لهذا الغرض و من الجدير بالذكر أنه لم يتأثر بالوثنية على الإطلاق.


 ينسب علماء اللاهوت إلى القديس مرقس القداس المعروف في الإسكندرية اليوم. أن مهمة التبشير أرغمت القديس مرقس على مغادرة مدينة الإسكندرية متوجها إلى منطقة ليبيا و روما من جديد، ومن ثم عاد إلى مصر و توجت مهمته بالنجاح و تناما على إثر ذلك عدد الأتباع، ما أثار غضب الوثنيين في مصر. في تلك الحقبة من الزمن كان المسيحيون يتعرضون إلى الإضطهاد و الجور من قبل الرومان في مصر و غيرها، أثناء حكم الإمبراطور نيرون كما مر معنا سابقا.


 يؤكد المؤرخ ويل ديورانت لقد تركزت الديانة المسيحية في بداية عهدها في الطبقة الإجتماعية المعوزة و الوسطى، و كان إنتشارها يعم المدن أكثر من القرى و البوادي. و ما يلاحظ في هذه المسيرة أن الحركة التبشيرية هي التي كانت تمول أتباعها من العائلات المحرومة التي عانت الضيق في المعيشة، فكانت تقدم لها ما أمكن تقديمه من الرعاية الصحية و الوقاية من العلل و الوباء.


 إن الأخلاق و الرأفة بالناس و الإهتمام بمشاغلهم كانت العوامل الرئيسية في إنتشار المسيحية. يتولى رئاسة الكنيسة القبطية بابا الإسكندرية. يشرف عليها حاليا البابا تواضروس الثاني الذي خلف بابا شنودة الثالث وهو البابا 118 في خلافة القديس مرقس. ويؤدي الأقباط الطقوس الدينية باللغة القبطية القديمة المشتقة من اللغة الفرعونية بالإضافة اللغات المحلية.


إعلم أن مقر الكنيسة القبطية الحالي القاهرة عاصمة مصر، و هي عضو مؤسس لمجلس الكنائس العالمي عام 1948. وكلمة أقباط مشتقة من اللفظ اليوناني "إيجيبتوس وتعني المصريين. لقد أدت الكنيسة القبطية في بداية العهد الثاني من رفع عيسى عليه السلام، دورا هاما في الدفاع عن المسيحية، تمثل في مقاومة الحركة الغنوصية Gnosticisme. و هي مدرسة فلسفية قديمة ظهرت في القرن الأول الميلادي، تعتقد بمبدأ الحلول و تنكر مبدأ التوحيد، المبدأ الذي يعتبر الوحي هو مصدر المعرفة اللاهوتية، بل إنها تعتبر أن مصدر المعرفة الحقة هي الإجتهاد الفكري الباطني و التأمل الذاتي الدائم، و هو السبيل الوحيد الذي يؤدي حتما إلى معرفة بالله.


 كان هذا دأب فلاسفة الحركة الغنوصية، و بالتالي فإنها تتناقض مع الديانة اليهودية و المسيحية كثيرا. هذا التوجه الفلسفي الباطني الذي حاول التوفيق بين المعتقدات الرومانية و الفارسية الوثنية القديمة و المسيحية، لم يحظ أمام إنتشار الديانة المسيحية إلا بالرفض و النكران من قبل الكنائس المسيحية و القبطية على الخصوص. إن تعاليم المذاهب الغنوصية هي في الأساس تكييف لأفكار وفلسفات و معتقدات قديمة مبنية على التأمل الباطني ببعض تعاليم الدين المسيحي تضمنتها كتبهم الكتب التي أعتبرت عندهم مقدسة كقداسة الإنجيل و هذا بغية أن تجد هذه الأناجيل صدى في قلوب الناس، و التي واجهت حربا شعواء من طرف الكنيسة القبطية.


إعلم أيضا هذه الحرب قادها في مصر خيرة رجال الكنيسة القبطية، ألفوا كتبا تنتقد أفكارهم و تذكر عامة المسيحيين بأصول الإيمان المسيحي الصحيح. من بين الرجال التي خلدهم التاريخ أوريجانوس و كليمنت أو إكليمندس الإسكندري 1 . لم يثن عزيمة الكنيسة القبطية عن مواصلة الدفاع عن معتقدها و حمايته من الأفكار الدخيلة التي بثتها الحركة الغنوصية في أناجيل مزعومة.


 شرعت يوم ذاك في ترجمة الكتاب المقدس الإنجيل إلى اللغة القبطية الأصلية المتداولة في مصر إبتداءا من القرن الثاني الميلادي. و نظرا لإعتماد المؤلفين في ذلك الوقت على الكتابة باليد، فما كان على رجالها إلا بذل المزيد من الجهد لنسخ عدد من الأناجيل الإضافية و الآن يعترف لها العالم بهذا النوع من الدفاع عن العقيدة و التبشير بها. برز دور الكنيسة القبطية أكثر فأكثر أثناء الحكم الإمبراطوري الشرقي على مصر.


 فكان لباباوات الإسكندرية شرف الدعوة في معظم المحافل الدينية قصد إسداء دروس حول الإيمان المسيحي، و يذكر المؤرخون أن المجمع المسكوني بمدينة إفسس سنة 430 ميلادية تم تحت إشراف أحد باباوات الكنيسة القبطية الذي دار فيه الجدال الديني حول مذهب آريوس ، أفضى في النهاية إلى إقصاء زعيم مذهب التوحيد من الكنيسة المسيحية نهائيا. كان لهؤلاء لأقباط أيضا موقف جليل إنفردوا به عن سائر الكنائس بحيث أنهم واجهوا السلطة الرومانية بموقف يعارض تدخلها في شأن كنيستهم ، و كان هذا من خلال مجمع خلقيدونية سنة 451 ميلادية و من الطبيعي أن السلطة في أي زمان و مكان تحرض عملاءها عند إحساسها بالخطر، على تدبير مؤامرة تطيح بأعدائها. 


فإصطنعت تهمة خطيرة لفقت لهذه الكنيسة ظلما لإبطال موقف أتباعها من تدخل الرومان في أمورهم الدينية. تمثلت هذه التهمة في وصم الكنيسة بالهرطقةHeretic و هذه الظاهرة الدينية عرفت عندهم بالمروق عن الدين الصحيح. من المعروف جدا أن الكنيسة القبطية كغيرها من الكنائس الغربية خاضت في تفسير قضايا جوهرية ،منها مسألة طبيعة المسيح و وصلت المعالجة أن السيد المسيح كاملا في لاهوته، كاملا في ناسوته، وهتان الطبيعتان متحدتان في طبيعة واحدة هي طبيعة تجسد الكلمة.


 يقول بابا الكنيسة القبطية كيرلس الإسكندري. إن الأقباط إذن، يؤمنون بطبيعتين: لاهوتية و ناسوتية، وهما متحدتان بغير إمتزاج ، ولا تغيير. و ثبت هذا القانون الإيماني في تلاوة قداس الأحد و يعتبر من بين الأركان الأساسية في مبدأ الثالوث لديهم.


 واعلم أن  البابا شنوده الثالث يؤكد، خليفة مارمرقس البطريرك 117 الإيمان هو أهم شيء بالنسبة للكنيسة القبطية، ويجب على الآخرين أن يعوا أن المصطلحات وغيرها غير هامة بالنسبة إلينا. في الحقبة المعاصرة سعت الكنيسة القبطية في تأسيس مجلس الكنائس العالمي و تمكنت من العضوية في مجلس كنائس إفريقيا، و مجلس كنائس الشرق الأوسط. إلى جانب هذه المساعي الحثيثة فإنها لا زالت تناضل من أجل توحيد المسيحيين و فك كل الخلافات الدينية التي صارت تتعقد مع الأيام بين الكاثوليك والأرثوذكس في الشرق، والبروتستانت في الغرب. و أتباع أوطاخي Eutyches 2 الذي أنكر ناسوت المسيح أي أن المسيح حسبه ليس من البشر.







المراجع

  1. إكليمندس الإسكندري. Clemens Titus Flavius ولد في 150 ـ 211 ميلادية.
  2.  إستاذ في اللاهوت بإسكندرية.  أوطاخي Eutyches : ولد 378 ـ 454 ميلادية. يدافع عن طبيعة واحدة للمسيح قبل التجسد.




 تعرف على الكنيسة الأرثوذكسية و الكنيسة القبطية
أستاَََد أفغول عبد القادلر

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

    تابعنا عبر الايمايل

    google-playkhamsatmostaqltradent