recent
أخبار ساخنة

مظاهر السياسية في العصر الجاهلي.

 

مظاهر السياسية في العصر الجاهلي.



السياسة في العصر الجاهلي 


تبدأ ملامح  السياسية في العصر الجاهلي، شيئا فشيئا للعيان، بعد القضاء على قبيلة جرهم العربية البائدة، و هي أقدم قبيلة عربية إستوطنت مكة المكرمة، و حطت رحالها بجوار السيدة هاجر زوج سيدنا إبراهيم . الجرهميون هم أخوال سيدنا إسماعيل عليه السلام كما رأينا. و هم الذين طردوا العماليق من هذه المنطقة المقدسة.  لقد تم إذن القضاء على قبيلة جرهم من قبل حليل بن حبشية ، سيد قبيلة خزاعة العربية. تعتبر قبيلة خزاعة الكبيرة بمثابة الرباط القومي المتين الذي يشد العرب بعضهم إلى بعض، و كذلك بمثابة الوحدة السياسية التي قامت مقام الدولة في وقتنا المعاصر. ضمت تحت سيادتها كل القبائل العربية ، كونها أقوى قبيلة و أجدرها لهذا الولاء. 



أفول نجم قبيلة خزاعة 


نلاحظ هنا أن المنطقة العربية هذه ، بدأت تعمر بالسكان بصفة مستمرة ، و تعايش معارك و غزوات مع القبائل العربية الوافدة عليها من الجنوب. بعد ما كانت خالية و غير آهلة بالسكان . لا يفوتنا في هذا المقام شيء يستدعي الإنتباه إليه ، و هو أن المعتقدات التي إستشرت عند سائر العرب في ذلك الوقت و هي عبادة الأصنام ، لا نستثني منها قبيلة خزاعة . لقد جلب إليها عمرو بن لحي بن عامر أول صنم من الشام يدعى هبل ، و إتخذته هذه القبيلة إلهها. صار حليل بن حبشية زعيما لها و صاحب سدنة الكعبة الشريفة .  لقد عهد حليل بن حبشية سدنة الكعبة إلى إبنه بعد وفاته . صار إبن الحليل زعيما جديدا على قبيلة خزاعة اليمنية مكان أبيه ، و سيدا على البلد الأمين و بقاعه المقدسة . يقول المؤرخون إن المحترش بن الحليل كان رجلا ضعيف الشخصية ، لا يقوى على شيء ، و ما كان في مستوى الزعامة ، و لا أهلا لها لممارسة السيادة على العرب ، و الذود عن حرمة ترابهم . فعجز في الأخير عن تحمل سدنة العكبة ، و الإشراف على صيانتها لإفراطه في معاقرة الخمر باستمرار . فباع مفاتيح الكعبة لقصي بن كلاب. تم ذلك في القرن الخامس ميلادي.                                      


                      

ظهور قبيلة قريش 


لقد كان قصي بن كلاب صغير السن عند ما توفى أبوه ، فتزوجت أمه فاطمة بنت سعد برجل من قبيلة قضاعة ، و هو ربيعة بن حرام العذري . إرتحل هذا الرجل بزوجته إلى حدود الشام و معه قصي الصغير. و حين وفاة ربيعة ، عاد قصي إلى موطنه الأصلي ، ليعيش في أحضان أهله في قبيلة قريش بمكة المكرمة . خاض قصي حربا طويلة على قبيلة خزاعة ، و إنتصر عليها و أخرجها من مكة المكرمة . في الأخير نال مفاتيح الكعبة عن جدارة و إستحقاق . إن الفضل كله يعود إلى قصي في بروز قبيلة قريش على ساحة تاريخ العرب . من هنا صارت قبيلة قريش سيدة القوم ، تتحكم في مقاليد الحكم  لكل عرب الحجاز . إنها أهل للفصل في قضاياهم المصيرية ، فيما بينهم و مع غيرهم . هذه القبيلة العربية ، إختلف المؤرخون في تحديد إنتمائها، هل هي من عرب نجد ، أو من عرب الأنباط . على كل أصبحت قريش سيدة العرب قاطبة ، من أقصى الجزيرة إلى أقصاها. 



قريش و التسيير السياسي للحجاز 


بعد وفاة قصى بن كلاب ، أخذ إبنه عبد الدار مهمة سدنة الكعبة الشريفة ، و الإشراف على البللد الأمين . في فترة عبد الدار شاع السلم و الأمن كل أجزاء مكة المكرمة ، و عاش الناس حالة الرخاء التجاري مع غيرهم من الأمم المجاورة . لكن سرعان ما دب النزاع  من جديد في قريش حول من يتزعم القبيلة . و يهتم بشؤون الكعبة . بعد التشاور الحذر ، توصل القوم إلى إقتسام مناصب سدنة البيت العتيق بين أبناء عبد الدار ، و بين أبناء عبد مناف ، أحفاد قصي بن كلاب . من أبناء عبد مناف الذين تولوا أمور الكعبة  ، و شؤون العرب قاطبة ، عمرو العلاء الذي لقبه العرب بهاشم  . صار هاشم سيد العرب لحكمته و حنكته في تسيير شؤون العرب السياسية ، في داخل البلاد و خارج حدود الحجاز . إنه أول شخصية تمكنت من إبرام إتفاقيات تجارية ، و معاهدات حسن الجوار مع الدول المحاذية لها مثل بلاد الروم ، و الفرس و الحبشة.  و أول من سن رحلة الشتاء و الصيف  من اليمن إلى الشام . تزوج هاشم بن عبد مناف  من سلمى بنت عمرو بن يزيد بن خداش من قبيلة بني نجار في يثرب ، فأنجبت له شيبة . بعد وفاة هاشم جاء أخوه المطلب ليتزعم مكة المكرمة أول عمل قام به أحضر إبن أخيه شيبة من يثرب ، ليكون عضده في المستقبل . منحه عند الكبر رفادة و سقاية حجيج. الكعبة الشريفة ، و زائري البقاع المقدسة .  سمي شيبة في قومه بعبد المطلب . و هو جد الرسول صلى الله عليه و سلم. 



بعض أعمال عبد المطلب 


كان عبد المطلب شخصية بارزة في قومه ، لم يكن من عبدة الأوثان ، و لا من الذين يقدمون لها القرابين ، و لا من الذين يمارسون لها شعائر التقديس .  بل كان من الحنفاء ، من أتباع سيدنا إبراهيم .  قال الله تعالى في كتابه :  وَقَالُوا كُونُوا هُودًا أَوْ نَصَارَى تَهْتَدُوا قُلْ بَلْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ.1.  من أعمال هذا الرجل التاريخية ، حفر بئر ماء زمزم بمساعدة إبنه الحارث . إستخراج ثروة  قبيلة جرهم البائدة من أعماقه ، التي تمثلت في أسدين و سيوف ذهبية ، و التي صهرها و صنع منها بابا للكعبة . من أبناء عبد المطلب : الحارث ، أبو طالب ، قثم ، أبو لهب أو عبد العزى ، عبد الله ، العباس ، و حمزة . أقسم عبد المطلب أي شيبة ، على أن إذا رزق أولادا سينذر أحدهم . لما وصل وقت تنفيذ الوعد ، أشارت عليه العرافة  باستعمال طريقة ضرب القداح  للفصل في قيمة الفدية  . و التي يمكن أن يفدى بها آخر أبنائه و هو عبد الله . كانت قيمة الفدية 100 ناقة . تزوج عبد الله بن عبد المطلب بآمنة بنت وهب . مات و تركها حاملا  بمحمد النبي المنتظر في يثرب . تم ذلك أيام التشريق من شهر ذي الحجة . في هذا الظرف من الزمان إعتلى ذو نواس عرش اليمن ، و كان يهوديا ، إعتنق اليهودية على يد يهود يثرب كما مر بنا سابقا. 


نوايا أبرهة الحبشي السياسية  Abramus  


لقد إستقبل يهود يثرب ملك اليمن ، أبرهة الحبشي إستقبالا منقطر النظير ، و بحفاوة زائدة عن المألوف ، و ذلك لترغيبه في إعتناق اليهودية . كان لهم ما أرادوا . بحيث أنه أعتنق الدين اليهودي في الأخير .  و أحب تعميمه على سائر العرب . وجد أبرهة في عرب اليمن رفضا تاما ، و أبوا الإنصياع له لأعتناق دينا خالف فيه معتقد أسلافه . تهور أبرهة في إستعمال البطش لإرغامهم على ما أراد .  و بعد أيام من الرعونة و العنف تخلى اليمنيون عن دينهم  ، إلا قبيلة يمنية صغيرة ، هي قبيلة نجران  التي  إمتنعت عن أمر ملكها. لم تأبه لما سيقوم به من حمق ضدها ، فواجهت مصيرها بكل شجاعة . لقد أقدم هذا الملك المتغطرس على حرق كل أفرادها  في أخدود عظيم حفره خصيصا لتنفيذ جرائمه التي سجلها لنا القرآن الكريم  و التاريخ . 

يقول الله تعالى : قُتِلَ أَصْحَابُ الْأُخْدُودِ النَّارِ ذَاتِ . الْوَقُودِ إِذْ هُمْ عَلَيْهَا قُعُودٌ . وَهُمْ عَلَى مَايَفْعَلُونَ بِالْمُؤْمِنِينَ شُهُودٌ . وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلَّا أَنْ يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ .1


نجا فرد من قبيلة نجران  و هو دوس بن ثعلبان . و كان من أمر هذا الشاب ، الذي قطع مسافة طويلة من اليمن إلى الشام . أن يلجأ إلى قيصر الروم ، فيشتكي له عن ما فعله ملك اليمن  بهم فلقد ردهم عن دينهم مكرهين لا مخيرين .  أمر قيصر الروم النجاشي ملك الحبشة بشن حرب على اليمن ، و ضمها إلى دولته التي كانت تابعة للإمبراطورية الرومانية . هذه الخطوة السياسية في حقيقة الأمر محاولة قيصر الحد من النفوذ الفارسي في منطقة اليمن .  و إبطال أطماعها التوسعية في الجزيرة العربية . تخلص الإمبراطور قيصر من ذي نواس في حرب قادها أرياط  ،  بقيادة أبرهة الأشرم . إختلت موازين القوى لصالح الأحباش ، فصار اليمن يومها مستعمرة حبشية . كانت نوايا و طموحات أبرهة منذ البداية ، هي الإنفراد بالدولة اليمنية و إعتلاء عرشها ، و بالتالي الإنفصال عن الحبشة .  بدأ طموح أبرهة يتجسد  في واقع اليمن ، قتل أرياط  ليخلو له السبيل نحو العرش . شيد كنيسة ضخمة على غرار الكعبة الشريفة في الحجاز . حاول جلب الناس إليها  من كل حدب و صوب ،  ليكون هذا المبنى القليس ، مركزا تجاريا هاما جدا في اليمن  من جهة ، و يكون وسيلة لإضعاف دور الكعبة التجاري و الديني من جهة أخرى . لقد خابت آمال أبرهة ، و خسر كل ما أنفقه في مشاريع بنائها لسبب بسيط جدا ، هو عدم إكتراث العرب بالقليس .


لم يجد أبرهة أمام هذا الخسران المبين بدا  إلا أن يذهب إلى الكعبة ، و يعزم على إزاحتها من أمام أطماعه ، فيغزو أهلها أولا ، ثم ينوي على تهديمها عن آخرها . جهز أبرهة جيشا جرارا من الفيلة و الفرسان لتحقيق هذه الغاية . قصد أبرهة الطائف  أولا،  و حطم اللات ظنا منه أنها الكعبة ، لكن أهل الطائف أدلوه على مكان الكعبة الصحيح ، و عند وصول إلى مكة حيث الكعبة الشريفة ، بعث رسوله حناطة الحميري إلى عبد المطلب ليبلغه أن أبرهة يريد  هدم  الكعبة ،  و لا يريد الحرب معه . كان رد عبد المطلب سيد العرب ردا واضحا ، أن يعيد المواشي إلى أهلها ،  أما الكعبة فلها ربا يحميها . لقد تحطم جيش أبرهة برمته تحت ضربات السماء ، فأرسل الله على جيشه طير أبابيل لتدمره و تدمر مساعيه الخبيثة سنة 570 ميلادية .  المعروفة عند العرب بعام الفيل .  قال الله تعالى : 


أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ . أَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ فِي تَضْلِيلٍ . وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْرًا أَبَابِيلَ . تَرْمِيهِمْ بِحِجَارَةٍ مِنْ سِجِّيلٍ . فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَأْكُولٍ .


 كانت آمنة بنت وهب أم النبي محمد ، حاضرة أثناء هذه الواقعة . و بعد خمسين يوما من واقعة الفيل ،  ولد نبي الأمة الأسلامية في مكة المكرمة . يرى المؤرخون و الكتاب العرب و غيرهم من الأجانب ، أن أسباب النهضة العربية في العصر الجاهلي ،  تعزى إلى عوامل ثقافية بحتة و التي تمثلت كما ذكرنا في الحركة الأدبية من قصائد شعرية ، و نصوص منثورة  ساهم فيها عرب الجنوب  و الشمال على السواء . إلا أن ذلك يترك فجوة كبيرة في سرد الأحداث التاريخية الأخرى ، التي كانت من بين العوامل الهامة في دفع عجلة النهضة الشاملة إلى الأمام ،  نحو ظهور الإسلام في المجتمع الحجازي ،  و إنتشاره في المعمورة فيما بعد . إن العامل الديني في نظرنا كان له دور أساسسي في يقظة وجدان العرب و تطور مشاعرهم ، من الإيمان بالدهر عند الدهريين ، إلى الإعتقاد بقوى الطبيعة عند الوثنيين ، إلى إيمان بالله عند الحنفاء أتباع سيدنا إبراهيم . هذا التطور العقيدي الذي ساير الرقي الفكري في العصر الجاهلي أدى إلى ضرورة السعي إلى توحيد العرب ، و لم شملهم تحت لواء واحد ، و تحت زعامة سياسية واحدة . بدا ذلك واضحا أيام قصي بن كلاب و عبد المطلب و ظهور قبيلة قريش العربية التي شرفها الله  برسول من صلبها .      




ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


  1.   ـ  سورة أصحاب الأخدود , الآية : 4 ـ 7 .                                                                                                               
  2.  ـ  سورة الفيل . الآية : 1 ـ  5 . 


مصادر البحث 

  1. فيليب حتي: تاريخ العرب.                                                                                                                                                  
  2. شوقي ضيف: كتاب العصر الجاهلي.                                                                                                                                           
  3.   أحمد الهاشمي: جواهر الأدب .                                                                                                                                             
  4.   د . ناصر الدين أسد: مصادر الشعر الجاهلي و قيمته التاريخية.                                                                                                          
  5.   مصطفى الصادق الرافعي: تاريخ آداب العرب.                                                                                                                             
  6. علي المعتوم : قضايا الشعر الجاهلي.                                                                                                                                     
  7.   نجيب محمد البهبيتي: تاريخ الشعر العربي.                                                                                                                                
  8.  سميح عاطف الزين: خاتم النبيين.فيليب حتي: تاريخ العرب.                                                                                                              




             

تابعنا عبر الايمايل

google-playkhamsatmostaqltradent