recent
أخبار ساخنة

بزوغ شمس الأمة الإسلامية .



بزوغ شمس الأمة الإسلامية .
بزوغ شمس الأمة الإسلامية 



شخصية محمد بن عبد الله .


 يعد يوم الإثنين 12 من ربيع الأول 570 ميلادية ، يوما فاصلا في تاريخ العرب ، بين حقبة الشرك ، و الركوع للأصنام  و عهد الإيمان و السجود لرب العباد . إن العام الذي ولد فيه الرسول الأعظم محمد، هو عام الفيل . تبنى العرب في الجاهلية  تأريخ أيامهم ، و حروبهم على بعضهم البعض ، و على غيرهم إنطلاقا من هذه الحادثة التاريخية .  لقد كان هذا العام بداية لإنقلاب جذري ، و ثورة عارمة طالت  كل المنطقة برمتها . فقضت على قيم وثنية  بالية  ، و أعراف هشة .  و أسست بدلها تعاليم سماوية سامية . كما  رسخت في المجتمع العربي القريشي قيم حضارة إنسانية جديدة . لقد غيرت هذه الثورة مفهوم العبودية إلى مفهوم التساوي في الأخوة كأسنان المشط . إن الرسالة الإسلامية غيرت مسار التاريخ العربي حقا من العصر الجاهلي إلى عصر الرقي الروحي و الفكري و المادي معا .  عصر التمدن . 


لقد إنتقى الله  لدعوة الناس إلى الإسلام ، دين الهدى و السلام ، شخصية فذة في التاريخ الإنساني . يقول الرسول محمد عن   نفسه : إن الله إصطفى كنانة عن ولد إسماعيل ، و إصطفى قريشا  من كنانة ، و إصطفى هاشما من قريش و إصطفاني من بني هاشم . 1 .  تميزت شخصية الرسول عن غيره  بخصال حميدة ، و سجايا رفيعة . شخصية وجدها الله جديرة بحمل رسالة السلام و التسامح و المساواة  بين الأفراد و الأجناس و الأعراق في سائر بقاع الأرض . شخصية عظيمة حقا.  تفانى في ترقية عقول الناس دون تمييز و لا تفاضل ، و تحريرها من أساطير الأجداد و خرافات الأسلاف خدمة للدين و للمجتمع العربي  و الإنساني .





     تقول كارين أرمسترونج Karen Armstrong :  تكمن عظمة النبي محمد و تفرده ، في نزوعه و تطلعه إلى العمل على مساعدة المجتمع الإنساني المحيط به . فبعد    تلقيه و إمتلاكه الحقيقة الإلهية ، وجد لزاما عليه الأخذ بيد قومه المكيين ، و كل العرب إلى طريق النجاة و الخلاص . إنتهى النص . لقد كان الناس شاهدين على تضحيات الرسول . و كان القرآن الكريم أعظم شاهد في الورى على عمل محمد الرسالي في تأسيس الحضارة الإنسانية . تؤكد كارين أرمسترونج مرة أخرى : كان العون الإلهي فيما يبدو هو التفسير الأوحد للنجاح الفذ الذي حققه محمد . إنتهى النص . 2 .









كتابة سيرة الرسول محمد صلى الله عليه و سلم .

 

لقد تسابق المؤرخون و الكتاب و علماء الإسلام ، عربا و عجما ، على دراسة شخصية محمد بن عبد الله ، و سيرته العطرة و الإطناب في تفاصيلها بعد البعثة النبوية بكثير .  قاربت قرنين من الزمان .  سمي هذا العمل التاريخي بالسيرة النبوية الشريفة . لا تتناول هذه الدراسات في جل المؤلفات ، سيرة الرسول على أساس أنها أحداث تاريخية طارئة و عابرة مرت على الأمة الإسلامية . بل هي تجسيد الحقيقة الإسلامية في أبهى  قيمها و مثلها العليا . بل هي الحركية الدائبة و الشاملة و الدائمة التي أطالت تاريخ الأمة الإسلامية في الجزيرة ، و في أقطار العالم الإسلامي إلى أيامنا هذه . تأتي كتابة السيرة النبوية الشريفة في الدرجة الثانية ، بعد كتابة السنة النبوية العطرة . تم البحث فيها وفق منهج علمي موضوعي سديد ، يعتمد بشكل أساسي على مصادر موثوقة إنطلاقا من الرواية الصحيحة ، إجتهد في إخراجها علماء مسلمون ثقاة . 


هذا المنهاج خضعت له كذلك ، كتابات السنة النبوية الشريفة . من أهم كتاب السيرة النبوية : عروة بن الزبير المتوفى سنة 92 هجرية ، ابان بن عثمان المتوفى سنة 105 هجرية ، وهب بن منبه المتوفى سنة 110 هجرية ، شرحبيل بن سعد المتوفى سنة 123 هجرية  ، إبن الشهاب الزهري المتوفى سنة 124 هجرية . هذه الكتابات القيمة لم يبق منها إلا القليل. الجزء الكبير إندثر لسوء الحفظ . ما بقي منها إلا ما وصل إلينا من الطبري ، و محمد بن إسحاق سنة 152 هجرية ،       و أعقبه إبن هاشم بعد خمسين سنة . 

يقول إبن خلكان: و إبن هشام هذا هو الذي جمع سيرة رسول محمد الله صلى الله عليه و سلم من المغازي و السير لإبن إسحاق ، و هي السيرة الموجودة بين أيدي الناس و المعروفة  بسيرة إبن هشام .إنتهى النص.3


لم تتوقف كتابات و دراسات السيرة النبوية إلى غاية اليوم  من قبل علماء الإسلام و كذلك المستشرقين . ففي القرن 19 الميلادي ، ظهرت دراسات جديدة ، إستبدل أصحابها المنهج و القواعد المتبعة في علوم الحديث و المعتمدة من طرف العلماء المسلمين ، بمنهج إستنتاجي إستقرائي ، إجتهد المستشرقون في إعتماده ، مع  بعض المفكرين العرب المعاصرين أمثال محمد فريد وجدي ، و حسين هيكل  .  توصل هؤلاء المفكرين بنظريتهم المادية للأشياء ، و دراساتهم الإستقرائية إلى تشويه الحقائق الدينية ، التي مرت على الأمة الإسلامية أثناء البعثة النبوية ، و نشر الرسالة الإسلامية . يقول بعض الكتاب في هذا الشأن ،  أن من بين الأخطاء المقترفة في حق السيرة جراء هذا المنهج المعاصر ،  الذي يصبو كما هو واضح ،  إلى تفسير كل المعجزات الدينية الخارقة للعادة  تفسير مادي بحت . هذه الأخطاء  هي : تأويل حادثة طير أبابيل  إلى الإصابة بداء الجدري . تفسير ظاهرة الإسراء و المعراج ، بجولة سياحية روحية ، تأييد الله جيش بدر بالنصر رغم قلة عدد ه ،  بتمتع الجيش بقدرة معنوية عالية . زيادة عن ذلك أن جميع غزوات الرسول ضد الشرك و المشركين أولها هؤلاء المفكرين بالثورات الإجتماعية .


 لقد أدت دراساتهم المادية إلى إعتبار أن شخصية محمد الرسولية ،  ما هي إلا عبقرية كسائر العباقرة في العالم .  و بالتالي أزاحوا عن الديانة الإسلامية روحها و علاقتها بالسماء . كيف ما يكون ، فإن الحقيقة التي يجب الإعتراف بها ، و لا يحق لنا بحال من الأحوال نكرانها ، أو التغاضي عنها ، هي أن المسلمين إعتمدوا في إنجازهم التاريخي في  كتابتهم للسيرة النبوية ، على الوحي الإلهي كمصدر للمعرفة بالدرجة الأولى  و السنة النبوية الشريفة ، ثم يأتي في المرتبة الثانية الروايات  المتواترة ، ثم الإجتهاد العقلي المتمم لذلك . 


من الطبيعي أن إختلاف مصادر المعرفة  بين المدارس الإسلامية ، و الغربية ، أدت إلى إختلاف المناهج ، و تضارب التحليلات و تباين الإستنتاجات ، و أخيرا و حسب رؤانا ، لا يمكن لنا أن نفرض ما توصل إليه الغرب على المؤمنين ، من تفسيرات مادية لعدة ظواهر دينية تجلت في حياة الرسول الأعظم ، و نروج لها على أنها هي الحقيقة المطلقة . و نشكك فيما توصل إليه علماء الإسلام في كتابة مسيرة الرسول محمد، و الذين إعتمد كلهم في رواية الأحداث الدينية التي تضمنتها السيرة متواترة ، عن الثقاة  من العلماء المسلمين .


حياة الرسول محمد صلى الله عليه و سلم . 

 

إستقبلت مكة و القبائل العربية المجاورة لها ، بشرى ميلاد محمد رسول الله ، إستقبالا منقطع النظير . و عمت أخبار ميلاده أرجاء الحجاز ، و مناطق جنوب الجزيرة . ولد محمد   في 12 من شهر ربيع الأول سنة 570 ميلادية . أبوه عبد الله بن عبد المطلب ، أمه آمنة بنت وهب  بنت عبد العزى . ولد يتيم الأب ، كفله جده عبد المطلب ، و عده فردا من أفراد عائلته . حين رفض الرضاعة من نساء مكة  أخذه جده إلى قبيلة بني سعد ، و هي قبيلة حليمة بنت أبي ذؤيب التي قامت بأرضعته طول مدة صباه . إنها أفقر الناس في القبيلة . أعاد عبد المطلب محمدا إلى قبيلة بني سعد ليتربى على السجايا الحميدة ، و الأخلاق الفاضلة ، و يتعلم الفصاحة  . سافرت آمنة بولدها إلى يثرب عند أخواله ، و أثناء العودة ماتت في منطقة الأبواق بين مكة و المدينة و هو في السادسة من عمره . في السنة الثامنة مات جده ، فأخذه عمه أبو طالب . كان رجلا كثير العيال ، فتربى محمد تحت كنفه . خلال هذه المدة قام محمد برعاية الأغنام  مع أقرانه .


 قررأبو طالب أخذ إبن أخيه محمد إلى الشام للتجارة . أثناء السفر ، و في الطريق رآه الراهب بحيرى المتبحر في أسفار الإنجيل و العالم بنصوصه ، و هو كتاب النصارى المقدس . فأعجب بالفتى و نصح أبي طالب بالعودة إلى مكة فورا ، خوفا على محمد من الأعداء . بعد أن صار محمد شابا يافعا ، قرر الإعتماد على نفسه ، و أخذ مقاليد أموره بيده ، فعمل مع السائب بن السائب في التجارة . تمكن منها ، و إكتسب خبرة فيها . إستأجرته بعد ذلك خديجة في التجارة برفقة مولاها ميسرة ، و ذلك لثقتها به . رأى محمد أن الضرورة تقوده شيئا فشيئا إلى تكوين أسرة كغيره من شباب مكة المكرمة .  فتزوج هذه المرأة الفتضلة  و هو في الخامسة و العشرين ، و هي في الأربعين ، ولدت منه : القاسم ، عبد الله ، رقية ، زينب ، أم كلثوم ، فاطمة . كانت السيدة عائشة تتذمر من خديجة ، و تقول لرسول الله ، و هي تبكي : هي عجوز ، أبدلك الله خيرا منها . يرد الرسول عليها : لا و الله ما أبدلني الله خيرا منها ، آمنت إذ كفر الناس ، و صدقتني إذ كذبني الناس ، واستني بمالها إذ حرمني الناس . و رزقني الله منها الولد  دون غيرها من النساء .


 لقد بلغ محمد 35 من العمر ، ليصير في هذا السن  محل إعجاب في قبيلته قريش و أهلا للإستشارة و النصح من قبل سادتها . إستشاره رؤساء القوم في وضع الحجر الأسود ، بعد هدم الكعبة  من طرف الوليد بن المغيرة  لإعادة بنائها من جديد . فأبدا لهم الرسول محمد رأيا سديدا بأن تشترك كل سادة القبائل العربية في وضعها في المكان المعروف اليوم . و تم ذلك بالموافقة المطلقة ، و أعجب برأي محمد عليه الصلاة و السلام أيما إعجاب .        


الخلوة و الرؤية الصادقة .

 

كان محمد يأنف من حياة الشرك  في قبيلته العربية قريش ، و فيضيق صدره  من العيش مع المشركين ، الذين وضعوا مصيرهم كله في يد أصنام صنعوها بأيدهم ، و فرطوا في عبادة الذي خلقهم  و صخر لهم ما في الكون جميعا . قال الله تعالى : يَٰٓأَيُّهَا اَ۬لِانسَٰنُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ اَ۬لْكَرِيمِ . اِ۬لذِے خَلَقَكَ فَسَوّ۪يٰكَ فَعَدَّلَكَ . فِےٓ أَيِّ صُورَةٖ مَّا شَآءَ رَكَّبَكَۖ . 4 .




الفطرة السوية التي جبل عيلها الرسول منعته من معاشرة قومه و هم على أحوالهم الشاذة . أبى محمد إذن أن يحيا هذه الحياة الملوثة بالخرافات و الأباطيل ، و المخفوفة بظلم و بجبروت سادة قريش . فضل البعاد عن مجتمعه ، و عن أنظار أفراده و إختار مكانا حبب الله أن يخلو إليه . إنه غار حراء ، يمكث فيه طوال أيامه ، و يتعبد فيه لله طوال لياله و هو في الأربعين من عمره .





ظل على هذه الحال حتى علم الناس جميعا بما يقوم به الأمين في خلوته . بارك الله هذا الغار بأن نزل الوحي على محمد فيه ، و هو يتأمل عظمة الكون ، و يتفكر في قوة الخالق الذي صنعه . هبط الوحي جبريل على محمد في 27 من شهر رمضان الكريم ، و في يده صحيفة ، أمر محمد بقراءتها ، فرد عليه بأنه لا يقرأ. تلا جبريل على محمد سورة العلق كاملة ، و في حينها ، لجأ الأمين برفقة خديجة إلى ورقة بن نوفل الأسدي ، الذي كان على دين النصارى ، يستفسره فيما وقع له في غار حراء . فطمأنه بأن ما حدث له ما هو إلا الناموس الذي كان يأتي موسى عليه السلام . هو الملك جبريل رسول الله إلى محمد .





يقول توماس كرليل . Tomas Carlyle : لقد أخرج الله العرب به من الظلمات إلى النور ، و أحيا به من العرب أمة هامدة . و هل كانت إلا فئة من جوالة الأعراب ، خاملة فقيرة تجوب الفلاة منذ بدء العالم . لا يسمع لها صوت ، و لا تحس منها حركة . فأرسل الله لهم نبيا بكلمة من لدنه ، و رسالة من قلبه . فالخمول إستحالة شهرة ، و الغموض نباهة ، و الضعة رفعة ، و الضعف قوة ، و الشرارة حريقا . وسع نوره الأرجاء ، و عم ضوؤه الأرجاء ، و عقد شماعه الشمال و الجنوب و المشرق و المغرب . و ما هو إلا قرن من هذا الحادث ، حتى أصبح لدولة العرب ، يد في الهند ، و يد في غرناطة ، و أشرقت دولة الإسلام حقبا عديدة ، و دهورا مديدة .5.










علاقة السماء بمحمد بن عبد الله .


إن الوحي الذي كان يهبط على الرسول الله من قبل روح القدس ، ظل يأتيه طول سنوات بعثته على هيئات مختلفة . جاءه أثناءه النوم في غار حراء ، و سميت هذه الكيفية بالرؤيا الصادقة . ثم جاءه في حالة أخرى سميت بالنفث في روع الرسول ، و هو إلقاء المعنى من قبل جبريل في قلب الرسول . قال الرسول محمد: جبريل نفث في روعي ، أنه لا تموت نفس حتى تستكمل رزقها ، و إن أبطأ عليها . فاتقوا الله ، و أجملوا الطلب . و لا يحملنكم أستبطاء الروق أن تأخذوه بمعصية الله ، فإن الله لا ينال ما عنده إلا بطاعته. ثم قام جبريل بمخاطبة الرسول على هيئة رجل . قال الرسول : كان جبريل يأتيني على صورة دحية الكلبي و دحية صحابي مشهور . هذا و تعدد صور الوحي منها الإتحاد في الروح . نزول جبريل على حقيقته . حدث ذلك ليلة الإسراء و المعراج . بحيث تم التلاقي دون وسيط . الوحي من وراء الحجاب . كذلك تم ليلة المعراج . هذه هي منابع آيات القرآن الكريم التي كان الرسول يتلقاها في أحوال مختلفة من جبريل عليه السلام .



  ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ    


                                                                                                                            

  1.  حديث شريف رواه مسلم .                                                                                                                                 
  2.  كارين أرمسترونج  Karen Armstrong  : كاتبة بريطانية في مقارنة الأديان .                                                              
  3.  الشيخ البوطي . فقه السيرة .                                                                                                                               
  4.  سورة الإنفطار  الآية : 6 ـ 8 .                                                                                                                          
  5.   توماس كارليل   Tomas Carlyle  : ـ 1795 ـ 1881 ميلادية . مؤرخ إسكتلندي كان على مذهب الكالفنية . 










تابعنا عبر الايمايل

google-playkhamsatmostaqltradent